اخصائى طارق العرابى(ابو احمد)
حين تملا كفيك من قمح القلب ---كى تطعم ارواحهم الجائعه ثم يخذلون احساسك النبيل ---فلا تعاتبهم ---فقط قل وداعا وابتسم-----------------ويشرفنى تسجيلكم سلفا فى منتداى ويسعدنى صداقتكم الدائمه ومساهمتكم بمنتداى لاثرائه مع خالص حبى وتقديرى طارق العرابى رئيس قسم الرخص بمجلس مدينة ميت سلسيل - عضو نادى المراسلات الدوليه حول العالم
راديو اذاعة الطرب المصرى
راديو اذاعة الطرب مصر
راديو اذاعة الطرب مصر
المواضيع الأخيرة
» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:40 pm من طرف طارق العرابى

» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:39 pm من طرف طارق العرابى

» اصل عائلة العرابى
الثلاثاء 20 سبتمبر 2016, 10:49 am من طرف زائر

» المصرى والاكل
الأحد 19 يونيو 2016, 8:38 pm من طرف طارق العرابى

» تحياتى إلى الأستاذ سيد هاشم
السبت 14 مايو 2016, 9:31 am من طرف طارق العرابى

» اتحدوا ..................ياعرب
السبت 05 سبتمبر 2015, 4:31 pm من طرف طارق العرابى

» الانتخابات المفككه
السبت 05 سبتمبر 2015, 3:58 pm من طرف طارق العرابى

» الله يرحمك عمى مختار
الأحد 05 أبريل 2015, 10:04 pm من طرف طارق العرابى

» نصائح ......غاليه
الجمعة 13 مارس 2015, 1:21 pm من طرف طارق العرابى

الساعه الخضراء

Cairo

توقيت مدينة ميت سلسيل
ملفات وقضايا اسلاميه

ملفات وقضايا إسلامية

الصلاه

مصر ملك الجميع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

27012013

مُساهمة 

مصر ملك الجميع





  1. بداية أود أن أهمس فى أذان فخامة الرئيس... وفضيلة المرشد العام...
    والسادة قيادات وأعضاء جماعة الإخوان قاطبة.... فأقول لهم بعد أن مَنَّ
    الله عليكم وولاكم أمر وولاية الحكم فى مصرنا الحبيبة، باعتبارها الوطن
    الأم، والأم الحانية للأمة العربية جمعاء، وملاذ الوطن العربي الكبير،
    وحامية رسالة الإسلام، وحاملة لواءه ورآيته..
    أناديكم
    جميعًا... يا أيها الإخوان... مصر تسع الجميع... فلماذا التضيق على
    أنفسكم!!

  2. إن نبينا صلى الله عليه وسلم... بعث رحمة للعالمين كما أنه أرسل بشيرًا ونذيرًا..
  3. ومانزلت رسالة الإسلام إلا للناس كافةً, ولم تكن لأهل مكة خاصة وإنما
    كانت لأهل مكة من حولها من القرى, ولذا فإنها رسالة عالمية, وإنه الدين
    الخاتم الذي ارتضاه الله عنده إعمالًا لقوله تعالى "إن الدين عند الله
    الإسلام"..

  4. * فيا أيها الإخوان .. إن رسالة نبيكم صلى عليه وسلم رسالة عالمية,
    ودعوة إمامكم الأول دعوة عالمية, فلماذا التضييق على أنفسكم قبل أن تضيقوا
    على الآخرين؟!

  5. وهنا أقول لكم إن مصر تسع الجميع!!
  6. • يا أيها ألإخوان ..لا يغيب
    عنكم وأنتم فى هذا المقام فقه الواقع, فمن خلال فقه الواقع, وقواعده
    وضوابطه وأحكامه, وجب أن تحتوى الجميع, ويجب أن تتسع صدوركم للآخر بكل ما
    فيه من اختلاف وذلك درءًا للخلاف وإطفاءً لنار الفتنة, ونبذًا للفرقة,
    وتوحيدًا للصف, وألا تزكوا بواعث الفرقة بين الوطن الواحد, وذلك تفويتًا
    على الفرقاء والذين يتربصون بكم الدوائر من أعدائكم ممن فى خارج المحيط
    الجغرافي لوطنكم والأمة العربية, والذين يعدوون مشروعاتهم الاستعمارية
    والتوسعية, وكذلك حتى تطفئوا نارًا أشعلها أعداؤكم ممن فى دول الطوق طمعًا
    في تنفيذ مشروعاتهم التوسعية والاستيطانية, وهنا أقول لكم لا تضيقوا على
    أحد ممن اختلف معكم, فهذه سُنةَ كونية جعلها الله ماضية فى خلقه إلى يوم
    القيامة, وهذه السنةً تبدو واقعًا ملموسًا فى البشر, كما هو واقع فى اختلاف
    ألوانهم وألسنتهم ولهجاتهم, وسائر لغاتهم, وكذلك الدواب والجبال.

  7. • أيها الإخوان.. خذوا قدوتكم
    من نبينا صلى الله عليه وسلم فى حياته الأولى, وكذلك يوم هجرته, وفى غزواته
    وسائر معاملاته, وكافة شئون حياته، وكذلك الإمام البنا عليه رحمة الله يوم
    أن توجه بدعوته إلى الجميع, بارهم وفاجرهم فلما لا نتأسى بهؤلاء فى فقههم
    وعلمهم وسياستهم.

  8. • أيها الإخوان.. أدعوكم أن
    تبسطوا أيديكم للجميع, ولا تنسون مقاصد شريعتكم الغرّاء وموقفها من الآخر,
    ولاشك أن شريعتنا الغراء تؤصل لاحترام الآخر, وإنصافه واحتوائه, والتعاون
    معه على البر والتقوى, دون إقصائه أو عزله, فيصبح معول هدم بدلًا من
    اتخاذه يدًا تساعد فى بناء مصرنا الحبيبة وهى فى أمس الحاجة إلى سواعد
    أبنائها جميعًا.

  9. • أيها الإخوان...إذا كان
    العالم الأوروبى والقوى العظمى ومعظم دول العالم يتحدثون عن التعددية فى
    هذه الحقبة, فأنتم أولى بذلك منهم, وشريعتنا تؤصل ذلك وتسلم بفقه الاختلاف
    بين الناس فى فكرهم ومذاهبهم وثقافاتهم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية,
    وهذا يتجلى يوم أن رسخ النبى صلى الله عليه وسلم منذ أن أوحى إليه فى
    قرآءنه العظيم فى قوله تعلى "يا أيها الناس إن خلقناكم من ذكر وأنثى
    وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم".

  10. • فيا أيها الإخوان... لا يغيب
    عنكم ونحن في هذه المرحلة الحرجة فقه الاختلاف وآدابه وضوابطه وأحكامه, فهل
    تغفلون ذلك ....لا أتصور أنكم تغفلون ذلك!! أتغفلون التعددية فى الإسلام
    والاعتراف بالآخر وقبوله, وكذلك إشراكه وعدم إقصائه!! لا أتصور أنكم
    تغفلون ذلك فما هذا الذى يحدث إذًا؟!

  11. • يا أيها الإخوان... أنتم
    أصحاب رسالة عالمية, وأصحاب دعوة عالمية, فصدروا للعالم حسن إسلامكم, وعظمة
    أخلاق نبيكم، وفقه رسولكم الكريم صلى الله عليه وسلم للواقع, وإرساءه
    لقواعد فقه الاختلاف, وقبوله الآخر واحتواءه للجميع, وذلك من خلال مقاصد
    شريعتنا الغراء, ولا تصدروا للعالم صورة عن جماعة منغلقة أو غير منصفة,
    وصدروا له حسن إسلامكم وعظمة رسالتكم وذلك من خلال حكم رشيد لمصرنا
    الحبيبة.

  12. • أيها الإخوان ...لاتضيقوا على
    أحد, بل ابسطوا أيديكم للجميع, واحملوا لهم الخير بحب وصدق وإخلاص ورفق,
    وابدأوهم بالسلام أينما كانوا, وحيثما كانوا ومنهم كانوا, واجعلوا ذلك
    شعاركم من الآن كما كان "نحمل الخير لأهل مصر", بل إنى أدعوكم أن تستبدلوا
    شعاركم هذا من الآن بأن تجعلوه "نحمل الخير للعالم أجمع" وذلك ليعم
    الخيرعلى العالم أجمع.

  13. • أيها الإخوان...امحوا مآسيكم
    وما ألم بكم فى الماضى, فطريق الدعوة دائمًا محمل بالصعاب, ومحفوف دائمًا
    بالمكاره "ولا تأخذوا أحدًا بجريرة أحد" فأنتم مطالبون بأن تعفوا وتصفحوا,
    وأن تتسع صدوركم للجميع وأوسعوا مساحات التسامح والعفو والصفح لديكم كى
    تتسع الجميع على تباينهم وشتى اختلافاتهم, كما أن مصر تسع الجميع من
    أبنائها مع اختلاف وجهاتهم!!

  14. • أيها الإخوان....اجعلوا مبدأ
    المساواة وتكافؤ الفرص واقعًا ملموسًا يعيشه الجميع, ولا تقصروه على أحد
    دون آخر, ولا حزب دون آخر, ولا أصحاب فكر دون آخرين, ولكن اجعلوه منهج
    حياة وذلك بعد أن تحملتم أمانة الولاية الكبرى على ثقلها, فضلًا عن سبق
    تحملكم أمانة الرسالة والدعوة, ولذا فلا تميزوا بين أبناء أمتكم وتأسوا فى
    ذلك بنبيكم الأعظم صلى الله عليه وسلم فلقد كنتم من قبل تحتون الجميع,
    وتحنون على الجميع, أفبعد أن من الله عليكم عن أخلاقكم تتخلون!

  15. • أيها الإخوان... اجعلوا مبدأ
    المواطنة حق أصيل يرسخ بين أبناء الوطن الفسيح حقوقهم دون تمييز, وأذكركم
    أن مبدأ المواطنة كان ضمن منهجكم الإسلامى ولا تنسون أن ذلك رسخته شريعتنا
    الغراء, فإن مصر دولة عظيمة وكبيرة, ولا تنسون دور الكنيسة المصرية وأهميته
    فى برنامجكم الحزبى والسياسى والإدارى والروحى وأعطوا للجميع رسالة ضمان
    واطمئنان حتى يهدأ ويسكن الجميع, فمصر تسع الجميع.


  16. • ويجب أن يحذر الجميع لأننا فى
    سفينة واحدة, ويجب أن يأخذ الجميع على أيدى بعض, وأن يضرب على أيدى
    العابثين ضربًا شديدًا حتى ينجوا الوطن من مرحلة الفتن هذه, وليحذر الجميع
    من سُنة الاستبدال, ويجب أن يحذر ويعتبر الجميع من سنن الأمم من قبلنا
    وآيات استبدالهم, وهذا ما سوف نتكلم فيه فيما بعد إن شاء الله – والله أسأل
    أن يستعملنا وألا يستبدلنا آمين.


_اخصائى طارق العرابى مجلس مدينة ميت سلسيل __________
ماتمنيت البكاء يوما ولكن هم الزمان ابكانى




....تمنيت ان اعيش كما تريد نفسى






ولكن عاشت نفسى كما يريد زمانى
avatar
طارق العرابى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 1342
تاريخ التسجيل : 17/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eloraby.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

مصر ملك الجميع :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى