اخصائى طارق العرابى(ابو احمد)
حين تملا كفيك من قمح القلب ---كى تطعم ارواحهم الجائعه ثم يخذلون احساسك النبيل ---فلا تعاتبهم ---فقط قل وداعا وابتسم-----------------ويشرفنى تسجيلكم سلفا فى منتداى ويسعدنى صداقتكم الدائمه ومساهمتكم بمنتداى لاثرائه مع خالص حبى وتقديرى طارق العرابى رئيس قسم الرخص بمجلس مدينة ميت سلسيل - عضو نادى المراسلات الدوليه حول العالم
راديو اذاعة الطرب المصرى
راديو اذاعة الطرب مصر
راديو اذاعة الطرب مصر
المواضيع الأخيرة
» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:40 pm من طرف طارق العرابى

» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:39 pm من طرف طارق العرابى

» اصل عائلة العرابى
الثلاثاء 20 سبتمبر 2016, 10:49 am من طرف زائر

» المصرى والاكل
الأحد 19 يونيو 2016, 8:38 pm من طرف طارق العرابى

» تحياتى إلى الأستاذ سيد هاشم
السبت 14 مايو 2016, 9:31 am من طرف طارق العرابى

» اتحدوا ..................ياعرب
السبت 05 سبتمبر 2015, 4:31 pm من طرف طارق العرابى

» الانتخابات المفككه
السبت 05 سبتمبر 2015, 3:58 pm من طرف طارق العرابى

» الله يرحمك عمى مختار
الأحد 05 أبريل 2015, 10:04 pm من طرف طارق العرابى

» نصائح ......غاليه
الجمعة 13 مارس 2015, 1:21 pm من طرف طارق العرابى

الساعه الخضراء

Cairo

توقيت مدينة ميت سلسيل
ملفات وقضايا اسلاميه

ملفات وقضايا إسلامية

الصلاه

شريان .............الحياه

اذهب الى الأسفل

26012013

مُساهمة 

شريان .............الحياه





  1. لم نأت بجديد إذا قلنا أن الماء مصدر الحياة، وكذلك الأمر إذا ما قلنا
    أن مصر حاضنة قضايا الأمة العربية والإسلامية و بوابة انتصاراتها وحامية
    عزتها وكرامتها، فمصر شرّفها الله بأن ذكرها في القرآن الكريم وجعلها ملجأ
    الأنبياء ومنطلقهم نحو تحقيق أهدافهم, فما دخلها نبي إلا وخرج منها
    منتصرًا، ولهذا عندما فتحها المسلمون أصبحت كنانة الإسلام ومركز إشعاع
    حضاري، علمي وثقافي إسلامي، وكانت مصدًا لهجمات المغول والصليبيين
    والصهاينة، وكان النبي صلوات ربي وسلامه عليه قد أخبر المسلمين عن مكانة
    وأهمية مصر في الفتوحات نحو أفريقيا وأوروبا حيث قال: "ستفتح عليكم مصر
    فاتخذوا منها جندًا كثيفًا فإنهم خير أجناد الأرض". وقد أوصى عليه أفضل
    الصلاة والسلام بأقباط مصر قائلًا: "استوصوا بأقباط مصر خيرًا فإن لكم فيهم
    ذمة ورحمًا", وهذا دليل مودته لمصر وأهلها ودليل معرفته بأن لمصر أهمية
    استراتيجية لا يمكن الاستغناء عنها مهما طال الزمن وتعاقبت الأجيال، ولعل
    هذا ما جعل القائد البطل صلاح الدين الأيوبي يتخذها منطلقًا لخوض معاركه
    نحو تحرير بيت المقدس، حيث لم يخيب الله ظنه بأهلها وحقق له ما أراد بفضل
    جهاد المصريين. وهناك شواهد تاريخية كثيرة لا يتسع المجال لذكرها تبين
    مكانة مصر وأهميتها الاستراتيجية بالنسبة للأمة العربية والإسلامية،
    ماضيًا و حاضرًا ومستقبلًا.

  2. لهذا فإن اختيارنا مصر لتكون حاضنة لأول مؤتمر عربي إسلامي لنصرة الشعب
    العربي الأحوازي الذي انعقد في القاهرة في يومي 10 و11من شهر يناير
    الجاري، لم يكن محض صدفة بل إنه كان اختيارًا مدروسًا وهادفًا وكان مدركًا
    لمعنى وأهمية دور مصر المعنوي والمادي بالنسبة لقضية الأحواز.

  3. لقد حقق مؤتمر نصرة الشعب العربي الأحوازي، الذي انعقد برعاية كريمة من
    الشعب المصري عامة ورعاية أخوية خاصة من معالي مساعد رئيس جمهورية مصر
    الدكتور عماد عبد الغفور، وبتنظيم من قبل عدة أحزاب وشخصيات ومنتديات
    ومؤسسات إعلامية وصحفية مصرية وعربية، وحضور عربي وإسلامي واسع، حقق
    إنجازات إعلامية وسياسية لم تكن بالحسبان حيث فاقت توقعاتنا بل فاقت حتى
    توقعات النظام الإيراني الذي بذل جهودًا كبيرة لإلغاء المؤتمر أو إفشاله
    على أقل تقدير حتى إنه بعث بوزير خارجيته علي أكبر صالحي من أجل ذلك ولكن
    خاب ظن الوزير وعاد أدراجه يجر أذيال الفشل تاركًا العنان لوسائل الإعلام
    الإيرانية لكيل الشتائم والاتهامات لمصر انتقامًا منها لاحتضانها مؤتمر
    نصرة الشعب العربي الأحوازي وعدم مبالاتها بما أراده منها وزير الخارجية
    الإيراني.

  4. أما على الصعيد الشارع الأحوازي والعربي، فكانت الفرحة أكبر من أن توصف
    حيث سجل هذا المؤتمر إنجازًا تاريخيًا غير مسبوق على صعيد القضية
    الأحوازية. فالأهمية الأولى للمؤتمر أنه جاء في الوقت الذي كان فيه الشعب
    الأحوازي قد عجز من كثرة المناشدات ونداءات الاستغاثة التي وجهها للعرب
    والعالم أجمع من جراء الظلم والاضطهاد الذي يعانيه بسبب السياسات العنصرية
    والطائفية للنظام الإيراني، الأهمية الأخرى للمؤتمر هو مكان انعقاده في
    القاهرة عاصمة أكبر وأهم بلد عربي، والأهم من ذلك كله أن إيران كانت تدعي
    أن ثورة 25يناير المصرية ولدت متأثرة بالثورة الخمينية. أما الأهمية
    الأخيرة فقد تمثلت بالمنظمين والحضور والمتحدثين، فقد كان الحضور العربي
    ممتدًا من اليمن وحتى موريتانيا إلى جانب حضور العشرات من الطلاب المسلمين
    من دول آسيا و آسيا الوسطى. هذا بالإضافة أيضًا إلى التغطية الإعلامية
    الكبرى التي جرت للمؤتمر والتي لم يسبق أن جرت لأي حدث أحوازي آخر
    .

_اخصائى طارق العرابى مجلس مدينة ميت سلسيل __________
ماتمنيت البكاء يوما ولكن هم الزمان ابكانى




....تمنيت ان اعيش كما تريد نفسى






ولكن عاشت نفسى كما يريد زمانى
avatar
طارق العرابى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 1342
تاريخ التسجيل : 17/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eloraby.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

شريان .............الحياه :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى