اخصائى طارق العرابى(ابو احمد)
حين تملا كفيك من قمح القلب ---كى تطعم ارواحهم الجائعه ثم يخذلون احساسك النبيل ---فلا تعاتبهم ---فقط قل وداعا وابتسم-----------------ويشرفنى تسجيلكم سلفا فى منتداى ويسعدنى صداقتكم الدائمه ومساهمتكم بمنتداى لاثرائه مع خالص حبى وتقديرى طارق العرابى رئيس قسم الرخص بمجلس مدينة ميت سلسيل - عضو نادى المراسلات الدوليه حول العالم
راديو اذاعة الطرب المصرى
راديو اذاعة الطرب مصر
راديو اذاعة الطرب مصر
المواضيع الأخيرة
» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:40 pm من طرف طارق العرابى

» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:39 pm من طرف طارق العرابى

» اصل عائلة العرابى
الثلاثاء 20 سبتمبر 2016, 10:49 am من طرف زائر

» المصرى والاكل
الأحد 19 يونيو 2016, 8:38 pm من طرف طارق العرابى

» تحياتى إلى الأستاذ سيد هاشم
السبت 14 مايو 2016, 9:31 am من طرف طارق العرابى

» اتحدوا ..................ياعرب
السبت 05 سبتمبر 2015, 4:31 pm من طرف طارق العرابى

» الانتخابات المفككه
السبت 05 سبتمبر 2015, 3:58 pm من طرف طارق العرابى

» الله يرحمك عمى مختار
الأحد 05 أبريل 2015, 10:04 pm من طرف طارق العرابى

» نصائح ......غاليه
الجمعة 13 مارس 2015, 1:21 pm من طرف طارق العرابى

الساعه الخضراء

Cairo

توقيت مدينة ميت سلسيل
ملفات وقضايا اسلاميه

ملفات وقضايا إسلامية

الصلاه

العلامه محمد متولى الشعراوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05062012

مُساهمة 

العلامه محمد متولى الشعراوى




هو
الشيخ محمد متولي الشعراوي أو إمام الدعاة الذي مثل حالة فريدة بين
الدعاة، ولقب أيضا الشيخ الشعراوي بــ "المجدد" حيث أن القديم يبدوا على
لسانه وكأنه جديد .

كما
لقب بالعلامة المفسر لتقديمه أعمق الأفكار بأبسط الألفاظ في تفسيره لآيات
القران الكريم. وعشق الشيخ الشعراوي لللغة العربية، حيث عرف ببلاغة كلماته
مع بساطة في الأسلوب، وجمال في التعبير، ولقد كان الشعراوي شاعرا يجيد
التعبير بالشعر في المواقف المختلفة، ويستخدم الشعر في تفسير القرآن
الكريم، وتوضيح معاني الآيات.


ويعد الشيخ الشعراوي من أشهر مفسري وموضحي معاني القرآن الكريم في العصر
الحديث، كما عرف بأسلوبه البسيط في تفسير القرآن، وكان تركيزه على النقاط
الإيمانية في تفسيره جعله يقترب من قلوب الناس، وبخاصة وأن أسلوبه يناسب
جميع المستويات والثقافات.
لذلك يعتبر الشيخ الشعراوي علم بارز من أعلام الدعوة الإسلامية كواحد من كبار المفسرين، وكصاحب أول تفسير شفوي كامل للقرآن الكريم.


ويعتبر الشعراوي من أكثر الشخصيات الإسلامية حبا واحتراما وتقديرا في مصر
والعالم العربي، وبالرغم من نفوذه الواسع وتأثيره الكبير كعالم دين صاحب
شعبية جارفة ووصوله لمنصب وزير أوقاف في الدولة المصرية فقد عرف عنه
تواضعه الشديد تجاه كل من حوله وكان يقول كلمة الحق في كل موقف يتعرض له
دون الإلتفات إلى منصب أو علاقة بالسلطة أو مال مما أكسبه مصداقية كبيرة
لدى الجماهير.


عاش الشيخ الشعراوي بسيطا متواضعا، رغم شهرته، فكان يحيى حياة بسيطة على
طريقة أسر الفلاحين، كما كان الشعراوي كثير الإنفاق في سبيل الله تعالى.

نشأته وتعليمه

ولد محمد متولي الشعراوي في 15 أبريل عام 1911 م بقرية دقادوس مركز ميت
غمر بمحافظة الدقهلية وهو من أسرة شريفة يمتد نسبها إلى الإمام علي زين
العابدين بن الحسين
وحفظ
الشعراوي القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره. في عام 1916 م التحق
الشيخ الشعراوي بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري، وأظهر نبوغا منذ الصغر
في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم، ثم حصل على الشهادة الابتدائية
الأزهرية سنة 1923م، ودخل المعهد الثانوي، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب،
وحظى بمكانة خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسا لاتحاد الطلبة سنة 1934م ،
ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق
ثم أراد له والده إلحاقه بالأزهر الشريف بالقاهرة، فالتحق الشعراوي بكلية
اللغة العربية سنة 1937م، وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية، ثم
تخرج الشيخ عام 1941 وحصل علي العالمية (الدكتوراة) مع إجازة التدريس عام
1943م.
تزوج
الشيخ الشعراوي وهو في الابتدائية بناء على رغبة والده الذي اختار له
زوجته، ووافق الشيخ على اختياره، وأنجب الشعراوي ثلاثة أولاد وبنتين،
الأولاد: سامي وعبد الرحيم وأحمد، والبنتان فاطمة وصالحة.
وعن تربية الأولاد يقول الشيخ الشعراوي أن أهم شيء في التربية هو القدوة،
فإن وجدت القدوة الصالحة سيأخذها الطفل تقليدا، وأي حركة عن سلوك سيئ يمكن
أن تهدم الكثير. فالطفل يجب أن يرى جيدا، وهناك فرق بين أن يتعلم الطفل
وأن تربي فيه مقومات الحياة، فالطفل إذا ما تحركت ملكاته وتهيأت للاستقبال
والوعي بما حوله، أي إذا ما تهيأت أذنه للسمع، وعيناه للرؤية، وأنفه للشم،
وأنامله للمس، فيجب أن نراعي كل ملكاته بسلوكنا المؤدب معه وأمامه، فنصون
أذنه عن كل لفظ قبيح، ونصون عينه عن كل مشهد قبيح.


---------------------------------------------------------------------------------------


تدرجه الوظيفي:
بعد تخرج الشيخ الشعراوي عين مدرسا بالمعهد الديني بطنطا، ثم انتقل إلى الزقازيق ثم إلى الإسكندرية واستمر تدريسه لمدة ثلاث سنوات

سافر
بعدها إلى السعودية ضمن البعثة الأزهرية ليعمل أستاذا بكلية الشريعة
بجامعة أم القرى بمكة المكرمة سنة 1950م، واضطر الشيخ الشعراوي أن يدرس
مادة العقائد هناك رغم تخصصه أصلاً في اللغة وهذا في حد ذاته يشكل صعوبة
كبيرة إلا أن الشيخ الشعراوي استطاع أن يثبت تفوقه في تدريس هذه المادة
لدرجة كبيرة لاقت استحسان وتقدير الجميع.

عين الشيخ الشعراوي وكيلا لمعهد طنطا الازهرى سنة 1960م ثم عين مديرا
للدعوة الإسلامية بوزارة الأوقاف سنة 1961م ثم مفتشا للعلوم العربية
بالأزهر الشريف 1962م ، وفي عام 1963م عاد الشيخ الشعراوي إلى مصر وتولى
منصب مدير مكتب شيخ الأزهر وقتها الشيخ حسن مأمون.

سافر
الشيخ الشعراوي إلى الجزائر رئيساً لبعثة الأزهر عام 1966، وبقي بها مدرسا
لمدة سبع سنوات، قبل أن يعود إلى مصر ويتولى منصب مدير أوقاف محافظة
الغربية، ثم وكيلا للدعوة والفكر، ثم وكيلاً للأزهر. كما عين أستاذا زائرا
بجامعة الملك عبد العزيز بكلية الشريعة بمكة المكرمة 1970م، ثم رئيس قسم
الدراسات العليا بجامعة الملك عبد العزيز 1972 م.
في نوفمبر سنة 1976م اختير وزيراً للأوقاف وشئون الأزهر ، وظل في منصبه
إلي أن ترك الوزارة في أكتوبر عام 1978م، ويذكر له أنه خلال عمله كوزير
للأوقاف كان أول من أصدر قرارا وزاريا بإنشاء أول بنك إسلامي في مصر وهو
بنك فيصل.
وسافر بعدها إلى السعودية حيث قام بالتدريس في جامعة الملك عبد العزيز ولم يعد إلا سنة 1981م.
وفي سنة 1987م تم ترشيح الشيخ الشعراوي ليصبح عضواً بمجمع اللغة العربية
(مجمع الخالدين)، وجاء انضمامه بعد حصوله على أغلبية الأصوات.


-----------------------------------------------------------------------------------------
تفسيره للقرآن ثم وفاته :

كان أول ظهور للشيخ الشعراوي على المستوى العام في برنامج "نور على نور"
التليفزيوني للأستاذ أحمد فراج في السبعينات، وكانت الحلقة الأولى التي
قدمها عن حياة الرسول (صلى الله عليه وسلم)


]ورغم أن هذا الموضوع قديم كتب فيه الكاتبون، وتحدث فيه المتحدثون، إلا أن الناس أحسوا أنهما أمام فكر جديد وعرض جديد ومذاق جديد.
وعلى رغم أن علم التفسير علم دقيق، وغالباً ما يقدم في لغة صعبة، إلا أن
الشعراوي نجح في تقريب الجمل المنطقية، والمسائل النحوية الدقيقة، ووصل
بذلك كله إلى أفهام سامعيه، حتى باتت أحاديثه قريبة جداً من الناس في
البيوت، والمساجد التي ينتقل فيها من أقصى مصر إلى أقصاها، حتى صار الناس
ينتظرون موعد برنامجه ليستمتعوا بسماع تفسيره المبارك.
ومن خلال البرنامج ذاع صيت الشعراوي في مصر والعالم العربي والإسلامي، ومن
التليفزيون المصري انتقل البرنامج إلى إذاعات وتليفزيونات العالم الإسلامي
كله تقريباً.

وبعد
هذا القبول العام انخرط الشيخ الشعراوي في محاولة لتفسير القرآن، ورغم أن
تفسير القرآن قضية تعرض لها آلاف العلماء على امتداد القرون والدهور، إلا
أن تفسير الشيخ الشعراوي بدا جديدا ومعاصرا، وكانت موهبته في الشرح وبيان
المعاني قادرة على نقل أعمق الأفكار بأبسط الكلمات. وظل الشيخ الشعراوي
مستمراً في التفسير إلى أواخر حياته، وقبيل أن يمنعه المرض الذي عانى منه
قبل وفاته بخمسة عشر شهراً.
وفي صباح الأربعاء 22 صفر 1419هـ الموافق 17/6/1998م توفي الشيخ محمد متولي الشعراوي، وفقدت الأمة علما آخر من أعلامها البارزين
avatar
طارق العرابى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 1342
تاريخ التسجيل : 17/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eloraby.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

العلامه محمد متولى الشعراوى :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى