اخصائى طارق العرابى(ابو احمد)
حين تملا كفيك من قمح القلب ---كى تطعم ارواحهم الجائعه ثم يخذلون احساسك النبيل ---فلا تعاتبهم ---فقط قل وداعا وابتسم-----------------ويشرفنى تسجيلكم سلفا فى منتداى ويسعدنى صداقتكم الدائمه ومساهمتكم بمنتداى لاثرائه مع خالص حبى وتقديرى طارق العرابى رئيس قسم الرخص بمجلس مدينة ميت سلسيل - عضو نادى المراسلات الدوليه حول العالم
راديو اذاعة الطرب المصرى
راديو اذاعة الطرب مصر
راديو اذاعة الطرب مصر
المواضيع الأخيرة
» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:40 pm من طرف طارق العرابى

» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:39 pm من طرف طارق العرابى

» اصل عائلة العرابى
الثلاثاء 20 سبتمبر 2016, 10:49 am من طرف زائر

» المصرى والاكل
الأحد 19 يونيو 2016, 8:38 pm من طرف طارق العرابى

» تحياتى إلى الأستاذ سيد هاشم
السبت 14 مايو 2016, 9:31 am من طرف طارق العرابى

» اتحدوا ..................ياعرب
السبت 05 سبتمبر 2015, 4:31 pm من طرف طارق العرابى

» الانتخابات المفككه
السبت 05 سبتمبر 2015, 3:58 pm من طرف طارق العرابى

» الله يرحمك عمى مختار
الأحد 05 أبريل 2015, 10:04 pm من طرف طارق العرابى

» نصائح ......غاليه
الجمعة 13 مارس 2015, 1:21 pm من طرف طارق العرابى

الساعه الخضراء

Cairo

توقيت مدينة ميت سلسيل
ملفات وقضايا اسلاميه

ملفات وقضايا إسلامية

الصلاه

الكلاب تعوى ............والقافله تسير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

03102014

مُساهمة 

الكلاب تعوى ............والقافله تسير




كلمة رجب طيب أردوغان فى الدورة 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة وتدخله فى الشأن الداخلى المصرى بشكل فج مخالفاً أهم نصوص ميثاق الأمم المتحدة، الذى يحرم على أى دولة التدخل فى الشأن الداخلى للدول الأخرى، وتطاوله على مصر ورئيسها فى مخالفة غير مسبوقة لكافة الأعراف الدبلوماسية، كان ذلك متوقعاً لأسباب سياسية وأيديولوجية واقتصادية إلى جانب أن أردوغان يعلم أن استعادة مصر لدورها الإقليمى والدولى ستأتى على حساب الدور الذى يلعبه أردوغان لتنفيذ مخطط الشرق الأوسط الجديد، الذى يرى أردوغان أنه سيعيده إلى زمن الخلافة العثمانية الساقط، فصور له خياله المريض عندما تحدث عن مصر أنه يتحدث عن ولاية فى خلافته الوهمية، فتحدث بأسلوب همجى عثمانى متعجرف ومتكبر يتسم بالحقد الشديد، يبدو أن الرجل قارئ جيد للتاريخ فلم ينس جند مصر عندما دكت أحذيتهم السوداء الثقيلة التى تصنع الأمجاد وسنابك خيولهم وطلقات مدافعهم أبواب الأستانة فى معركة قونية فى ديسمبر 1832 م، التى انتصر فيها جند مصر، فأسروا من الجيش العثمانى 5000 جندى وقتلوا 3000 جندى وغنموا 46 مدفعاً، قد لا أكون أعرف الشروط الدبلوماسية للتعامل فى تلك المواقف، ولكن اسمحوا لى أن اقترح التجاهل التام، مثلما وضعنا أذناً من طين وأخرى من عجين للإخوان وعوائهم بالخارج، أن نفعل الشىء نفسه مع كل من يتطاول على الرئيس المصرى أو مصر، فالمثل يقول الكلاب تعوى والقافلة تسير.

_اخصائى طارق العرابى مجلس مدينة ميت سلسيل __________
ماتمنيت البكاء يوما ولكن هم الزمان ابكانى




....تمنيت ان اعيش كما تريد نفسى






ولكن عاشت نفسى كما يريد زمانى
avatar
طارق العرابى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 1342
تاريخ التسجيل : 17/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eloraby.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى