اخصائى طارق العرابى(ابو احمد)
حين تملا كفيك من قمح القلب ---كى تطعم ارواحهم الجائعه ثم يخذلون احساسك النبيل ---فلا تعاتبهم ---فقط قل وداعا وابتسم-----------------ويشرفنى تسجيلكم سلفا فى منتداى ويسعدنى صداقتكم الدائمه ومساهمتكم بمنتداى لاثرائه مع خالص حبى وتقديرى طارق العرابى رئيس قسم الرخص بمجلس مدينة ميت سلسيل - عضو نادى المراسلات الدوليه حول العالم
راديو اذاعة الطرب المصرى
راديو اذاعة الطرب مصر
راديو اذاعة الطرب مصر
المواضيع الأخيرة
» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:40 pm من طرف طارق العرابى

» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:39 pm من طرف طارق العرابى

» اصل عائلة العرابى
الثلاثاء 20 سبتمبر 2016, 10:49 am من طرف زائر

» المصرى والاكل
الأحد 19 يونيو 2016, 8:38 pm من طرف طارق العرابى

» تحياتى إلى الأستاذ سيد هاشم
السبت 14 مايو 2016, 9:31 am من طرف طارق العرابى

» اتحدوا ..................ياعرب
السبت 05 سبتمبر 2015, 4:31 pm من طرف طارق العرابى

» الانتخابات المفككه
السبت 05 سبتمبر 2015, 3:58 pm من طرف طارق العرابى

» الله يرحمك عمى مختار
الأحد 05 أبريل 2015, 10:04 pm من طرف طارق العرابى

» نصائح ......غاليه
الجمعة 13 مارس 2015, 1:21 pm من طرف طارق العرابى

الساعه الخضراء

Cairo

توقيت مدينة ميت سلسيل
ملفات وقضايا اسلاميه

ملفات وقضايا إسلامية

الصلاه

قضايا الساعه

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05022014

مُساهمة 

قضايا الساعه




هل تظل قضايا الصحة والتعليم رهينة سوء الإدارة في المرحلة الانتقالية
وزارة الصحة تواجه أزمات طارئة مثل أنفلونزا الخنازير بالإنكار والتجاهل حتي يسقط اطباء موتي بسبب المرض ولا يتحرك القابعون بالوزارة لحماية الأطباء.
وللأسف إنكار وتجاهل وعجز عن التعامل مع ابسط المشكلات الصحية وهي الوقاية للفريق الطبي.
ووزارة التربية والتعليم لم تحاول إبعاد المستشارين المنتمين للجماعة الإرهابية عن الإشراف والدخل في شئون العملية التعليمية وعندما تقع تجاوزات من المعلمين والمعلمات المنتمين للجماعة وذيولها بالمدارس يتم التحقيق مع هؤلاء وهو ما يؤدي الي التستر علي الأخطاء التي ترتكب في حق باقي زملائهم من المعلمين أو التلاميذ.
وببساطة كده دفاتر لا تزال اخوانية مع توابع عام واحد وهو أمر مؤلم ان يتسرب هؤلاء الي التحكم في مفاصل العملية التعليمية من بعض مديري الإدارات ولجان ما يسمي بالمتابعة ولا تري ان يؤخذ أحد بالشبهات ولكن من يعاقب تلميذاً أو تلميذة علي اغنية أو رفع صورة فهو نوع من الضيق والجهل وعدم القدرة علي إحتواء التلاميذ.
ومن يقف من المعلمين يشتم ويردح ويشكك فليس مكانه المدارس أو قاعات الدراسة وعليه ان يحترم محراب العلم أو يختار الرحيل الي مكان آخر.
ولم نسمع عن إجراء اتخذ ضد هؤلاء المدرسين المتجاوزين كما ان وزيرة الصحة لم تتمكن من التعامل مع ابسط قواعد الرعاية الصحية والوقاية ولا نتحدث عن تراكمات الماضي والحاضر وقضايا الصحة والعلاج فهي اكبر كثيراً من قدرة الوزيرة ومعاونيها الذي ابتعد الأكفاء منهم عن الأدلاء بآرائهم لأن لا أحد يستمع لهم وتمر الأيام والأسابيع ونحن نواجه تراكم أعباء وكوارث صحية وتعليمية.
ولو طالت الفترة الانتقالية مع هؤلاء الي اسابيع أخري وليس شهوراً فإننا قد نحتاج الي سنوات لإصلاح أخطاء الإدارة الحالية في الصحة والتعليم.
ولا تنمية ولا تقدم بدون الصحة والتعليم.
ولا يجوز ان يتحدث احد عن الاعتمادات المالية والموارد فهي وإن كانت قليلة إلا أنه لا يتم استخدامها بكفاءة وعلي ضوء فاعلية النفقة التي تحقق كفاءة استخدام كلپجنيه في المكان الصحيح.
وتتميز الوزارتان بطابور وفرق من المستشارين الذين لا دور لهم ويشكلون عبئاً علي الموارد ويلتهمون حقوق من يعملون.
ولا يزال هؤلاء في مواقعهم وساء كانت الأموال التي تصرف لهم من الموازنة العامة للدولة أو من الموارد الذاتية أو حتي من المنح الخارجية فهذا إهدار للمال العام يجب ان يحاسب عليه من وافق عليه وأمر به وتستر علي استمراره.
ولا يجوز بأي حال ان يحصل بعض المستشارين علي مبالغ تتجاوز الحد الأقصي للأجور الوهمي بالنسبة لهم ويتحايلون عليه بمسميات بدل انتقالات وغيره أو بدل وجبات.
وهناك طبيب شاب لا يحصل علي مبلغ زهيد لبدل السنة بانتظام وهو لا يتجاوز 30 جنيهاً لا يوفر له وجبة فول وطعمية.
والمدرس الذي يعمل بالحصة ويحصل علي 90 جنيها في أسوأ أنواع ومظاهر السخرة بينما السادة المستشارون وغيرهم يحصلون علي مبالغ تزيد علي 70 ألف جنيه بالتحايل علي ما يسمي بالحد الأقصي للأجور.
ربما يقول البعض اننا في مرحلة انتقالية.
ولكن لم نعالج بعض هذه الأخطاء وإهدار المال العام فماذا يفعل هؤلاء سوي حضور الندوات وجولات المرور التي يقال إنها مفاجئة وتكون معلومة قبلها بأيام.
نعلم ان معايير الاختيار تتم في الفترة الحالية مجرد تسكين حتي يتم استكمال المؤسسات الدستورية وتنفيذ ما تبقي من خارطة الطريق ولكن علي هؤلاء الذين تم تسكينهم في الوزارتين ووزارات أخري مثل المالية والزراعة أيضاً ان يدركوا أهمية المحافظة علي ما تسلموه بكل الأخطاء والمشكلات ولا يضاف إليه جديد علي الأقل ولو تحقق هذا سيجد نجاحاً لهم.
ولكنهم للأسف نجحوا في اضافة كوارث واخطاء حتي اصبح العلاج يحتاج الي قيادات تؤمن ان العمل العام تكليف وليس تشريفاً وان عليهم عندما يكلفون التوقف عن الاستعانة بالاصدقاء والذيول في مواقع لا تفيد ولا تقدم شيئاً وتمثل عبئاً عن الموارد سواء كانت من الموازنة أو الموارد الذاتية.

_اخصائى طارق العرابى مجلس مدينة ميت سلسيل __________
ماتمنيت البكاء يوما ولكن هم الزمان ابكانى




....تمنيت ان اعيش كما تريد نفسى






ولكن عاشت نفسى كما يريد زمانى
avatar
طارق العرابى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 1342
تاريخ التسجيل : 17/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eloraby.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

قضايا الساعه :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى