اخصائى طارق العرابى(ابو احمد)
حين تملا كفيك من قمح القلب ---كى تطعم ارواحهم الجائعه ثم يخذلون احساسك النبيل ---فلا تعاتبهم ---فقط قل وداعا وابتسم-----------------ويشرفنى تسجيلكم سلفا فى منتداى ويسعدنى صداقتكم الدائمه ومساهمتكم بمنتداى لاثرائه مع خالص حبى وتقديرى طارق العرابى رئيس قسم الرخص بمجلس مدينة ميت سلسيل - عضو نادى المراسلات الدوليه حول العالم
راديو اذاعة الطرب المصرى
راديو اذاعة الطرب مصر
راديو اذاعة الطرب مصر
المواضيع الأخيرة
» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:40 pm من طرف طارق العرابى

» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:39 pm من طرف طارق العرابى

» اصل عائلة العرابى
الثلاثاء 20 سبتمبر 2016, 10:49 am من طرف زائر

» المصرى والاكل
الأحد 19 يونيو 2016, 8:38 pm من طرف طارق العرابى

» تحياتى إلى الأستاذ سيد هاشم
السبت 14 مايو 2016, 9:31 am من طرف طارق العرابى

» اتحدوا ..................ياعرب
السبت 05 سبتمبر 2015, 4:31 pm من طرف طارق العرابى

» الانتخابات المفككه
السبت 05 سبتمبر 2015, 3:58 pm من طرف طارق العرابى

» الله يرحمك عمى مختار
الأحد 05 أبريل 2015, 10:04 pm من طرف طارق العرابى

» نصائح ......غاليه
الجمعة 13 مارس 2015, 1:21 pm من طرف طارق العرابى

الساعه الخضراء

Cairo

توقيت مدينة ميت سلسيل
ملفات وقضايا اسلاميه

ملفات وقضايا إسلامية

الصلاه

عودوا ...الى صوابكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05022014

مُساهمة 

عودوا ...الى صوابكم




في ظاهرة غريبة بدأت تظهر ملامحها علي الساحة الإعلامية الآن في الصحف والفضائيات وهي موجة جديدة من الافتكاسات والتقاليع وكأن مصر موعودة كل فترة بنوعية مختلفة من موجات الإثارة فتارة تطفو علي السطح نغمات وشعارات حقوق الإنسان والنشطاء الحقوقيين والسياسيين والخبراء الاستراتيجيين وأخري عن العدالة الاجتماعية والحد الأدني والأقصي من الأجور ثم موجة الطرف الثالث والطابور الخامس والمؤامرات وثالثة عن المصالحات والتوازنات وفي كل مرة كنا نعبر بمسيرتنا مرحلة بعد الأخري في خريطة الطريق بالرغم من غدر الإرهاب الذي أصبح لا يفرق ما بين المواطن العادي والمسالم وبين الجهات الأمنية وجنودنا البواسل وهي المعنية بمحاولاتهم الانتحارية والاستفزازية الإرهابية.. فبعد أن تجاوزنا مرحلة الإعداد لبناء الدولة الجديدة وتوافقنا جميعاً علي دستورنا في المرحلة القادمة وما لبثنا نتأهب للانتخابات الرئاسية حتي بدأت تتناثر من حولنا الأقاويل المحيرة والمثيرة للجدل وللتساؤل فنجد بعض الأقلام والقنوات الفضائية الخاصة تثير قضية الإعلانات المؤيدة للرئيس القائد المشير عبدالفتاح السيسي الذي قد أجمعت عليه تقريباً كل الفئات الاجتماعي من الشعب المصري وبدأوا يصفون أصحاب المبادرات بأنهم منافقون وأفاقون ومستغلون وإذا جاء البعض برأي آخر ومخالف للتأييد نعتوهم بأفظع الاتهامات وبأنهم متآمرون وخونة لا يريدون الاستقرار لأم الدنيا الحبيبة الغالية مصرنا. وهو أمر محير بحق فلم نعد ندري ماذا تريد تلك القنوات الخاصة الإعلامية أو بعض الأقلام الصحفية.. فهل التأييد وحب الناس أصبح جريمة يجب المحاسبة عليها خاصة في ظل هذا الإجماع المبهر أم أن المسألة فقط لملء المساحات الورقية أو الزمنية.. لقد عاني الشعب في السابق من كثرة الفتاوي المضللة وكذلك من أصحاب الألقاب المستحدثة بدءاً من النشطاء السياسيين إلي الخبراء الاستراتيجيين مروراً بالمناضلين والثوريين وأصحاب النظريات الجوفاء الذين لايملكون إلا الاعتراض فقط أو الإدلاء بالفتاوي بدون علم أو ثقافة والمشكلة عند أمثال هؤلاء أنه ليس لديهم حلول لأي قضية من القضايا التي يثيرونها وكأن مهمتهم الضغط مهما كانت غير مؤثرة وهو أسلوب للأسف الشديد ما هو إلا "سبوبة" لمصالحهم الشخصية.. فنحن الآن في حاجة إلي شحذ الهمم لمواصلة التحدي في طريق بناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة التي قامت من أجلها أعظم ثورتين شعبيتين في تاريخ الأمة المصرية واللتان استطاعنا علي مخططات المتآمرين والمأجورين بالداخل والخارج من خلال تحدي الإرادة الشعبية في رغبة وطنية تحت شعار الانتماء لتراب الوطن وتاريخه بان نتمسك بجذورنا وإيماننا السليم الوسطي الذي ما كنا دوماً نتفاخر به أمام الأمم بأننا مجتمع واحد متماسك ومتحاب ولا تستطيع أي قوي شريرة مدمرة أن تفرق بين نسيجنا الوطني الواحد.. أجل نحن اليوم علي بعد خطوات قليلة من تحقيق الحلم الكبير بتفعيل الشعارات الجادة من حرية وعيش وعدالة اجتماعية ومن ريادة حقيقية وسط الدول الأخري وباعتمادنا علي اقتصادنا الذي بإذن الله سيكون قوياً يؤكد علي ان إرادتنا حرة لا تخضع ولا نسمح لأي كائن من كان أن يدخل في شئوننا الداخلية.. اللهم احم مصر الكنانة ونساءها وشبابها ورجالها الشرفاء.

_اخصائى طارق العرابى مجلس مدينة ميت سلسيل __________
ماتمنيت البكاء يوما ولكن هم الزمان ابكانى




....تمنيت ان اعيش كما تريد نفسى






ولكن عاشت نفسى كما يريد زمانى
avatar
طارق العرابى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 1342
تاريخ التسجيل : 17/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eloraby.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

عودوا ...الى صوابكم :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى