اخصائى طارق العرابى(ابو احمد)
حين تملا كفيك من قمح القلب ---كى تطعم ارواحهم الجائعه ثم يخذلون احساسك النبيل ---فلا تعاتبهم ---فقط قل وداعا وابتسم-----------------ويشرفنى تسجيلكم سلفا فى منتداى ويسعدنى صداقتكم الدائمه ومساهمتكم بمنتداى لاثرائه مع خالص حبى وتقديرى طارق العرابى رئيس قسم الرخص بمجلس مدينة ميت سلسيل - عضو نادى المراسلات الدوليه حول العالم
راديو اذاعة الطرب المصرى
راديو اذاعة الطرب مصر
راديو اذاعة الطرب مصر
المواضيع الأخيرة
» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:40 pm من طرف طارق العرابى

» الشهداء أكرم منا جميعا
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:39 pm من طرف طارق العرابى

» اصل عائلة العرابى
الثلاثاء 20 سبتمبر 2016, 10:49 am من طرف زائر

» المصرى والاكل
الأحد 19 يونيو 2016, 8:38 pm من طرف طارق العرابى

» تحياتى إلى الأستاذ سيد هاشم
السبت 14 مايو 2016, 9:31 am من طرف طارق العرابى

» اتحدوا ..................ياعرب
السبت 05 سبتمبر 2015, 4:31 pm من طرف طارق العرابى

» الانتخابات المفككه
السبت 05 سبتمبر 2015, 3:58 pm من طرف طارق العرابى

» الله يرحمك عمى مختار
الأحد 05 أبريل 2015, 10:04 pm من طرف طارق العرابى

» نصائح ......غاليه
الجمعة 13 مارس 2015, 1:21 pm من طرف طارق العرابى

الساعه الخضراء

Cairo

توقيت مدينة ميت سلسيل
ملفات وقضايا اسلاميه

ملفات وقضايا إسلامية

الصلاه

شكرا ايها الشعب العظيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

20012014

مُساهمة 

شكرا ايها الشعب العظيم




أدي الشعب المصري العظيم.. اختباره الثالث في مادة الإرادة والمسئولية بتقدير امتياز. وكما فعل في 25 يناير 2011 ثم 30 يونيه 2013. توافد كالطوفان علي لجان الاستفتاء من أجل الدستور الجديد.. بعد ستة شهور من الخروج العظيم.. رافضاً حكم الفصيل الواحد.. أو الاستسلام لطريق مجهول. فكانت انتفاضته الكبري التي صححت مسار الثورة.. وأفرزت خريطة طريق.. واضحة المعالم لعبور المرحلة الانتقالية.. وهذه المرة كانت الرسالة متعددة الأركان.. وإن كانت واحدة الرؤية والهدف.
يتحدث العالم الآن.. عن الزلزال السياسي. الذي خرج من أرض الكنانة.. متحدياً واثقاً.. يؤكد للجميع.. ها هو شعب مصر.. يخرج بكل فئاته وطوائفه.. النساء قبل الرجال.. الشيوخ قبل الشباب.. يقولون بما يشبه الإجماع: نعم للدستور الجديد.. بالفرحة والزغاريد.. وعندما تتأمل الأرقام القياسية التي أعلنتها اللجنة العليا للانتخابات.. بعد عملية استفتاء حظيت بالمصداقية والشفافية.. نجد أنفسنا أمام جملة مهمة في تاريخنا الحديث.. تؤكد أن معدلات الذين خرجوا.. وذهبوا للجان.. جاءت غير مسبوقة في أي استفتاءات سابقة.. وأنهم بما يقترب من الإجماع قالوا نعم.. تأييداً للاستقرار والأمان.. والتزاماً بخارطة الطريق التي تحدد الخطوات القادمة للخروج من المرحلة الانتقالية والتفرغ للبناء.. كما أنهم لم ترهبهم محاولات شق الصف.. أو اليأس.. أو الخوف من الخروج يومي 14 و15 يناير.. بل علي العكس.. للمخربين والمتطرفين.. وأدوات الإرهاب والفتنة.. بأنهم لا يخشون الشياطين. وحزبهم وجماعتهم.. عندما يتعلق الأمر بالوطن.. شأناً ومستقبلاً.
** لقد خرجوا عن بكرة أبيهم.. كانت نعم في الصناديق.. طلقات رصاص في صدور أعداء الشعب.. من الداخل والخارج.. ولم يستطع أحد أن ينكر أو يزايد حول هذا الطوفان الذي شهدته لجان الاستفتاء.. ومظاهر الفرح بالمنطقة المحيطة بها.. وإصرار الكبار علي اصطحاب الصغار معهم.. ليطلعوا عن قرب علي درس لهم.. يؤكد لقد حضرنا من أجل مستقبلكم. وعليكم الاستعداد لتسلم الأمانة والمسئولية.. والأمر الجميل الذي يمكن إضافته.. وقد يكون قد غاب عن عيون المتابعين يتمثل في الحوار الثري الذي سبق الاستفتاء.. ومنذ الوقت الذي قدمت فيه لجنة الخمسين مشروع الدستور للرئيس المؤقت.. البيوت والأسر تحدثت عن الخفافيش في حوارات مستفيضة.. ربما كانت بعيدة أو لنقل موازية للمؤتمرات الشعبية والجماهيرية من الإسكندرية إلي أسوان.. ونعتقد أن هذه الحوارات هي التي حسمت المواقف الخاصة للمواطنين العاديين. فقرروا ليس فقط الذهاب للاستفتاء. بل وتحويل اليومين إلي مناسبة احتفالية.. سجلتها وسائل الإعلام والاتصال وكاميرات المحمول.. لتكون موضوعاً متصلاً لحوارات "الغد".. التي تواكب المرحلة القادمة.
وبعد إنجاز خريطة الطريق.. بكامل استحقاقاتها.. ولقد لعبت فلذات الأكباد دوراً تلقائياً مهماً في هذا الحشد الجماهيري غير المسبوق.. بالنسبة لي شخصياً.. لا أنسي الحوار الممتع مع حفيدي الصغير.. حول مواد الدستور واستحقاقات المستقبل.. والذي انتهي قبل يوم الاستفتاء بساعات. بالاقتناع التام للتعامل مع الاستفتاء هذه المرة.. بمنتهي الجدية والاهتمام.. وبالنسبة للصغير باسل الانتظار بصبر مسئول أن يصبح شاباً ويحصل علي حق الانتخاب.
** ويضيف للامتياز... درجة الشرف.. الشهادات المتتالية للمنظمات الحقوقية والأهلية التي تابعت مساء الاستفتاء. والتي اتفقت رغم ملاحظاتها.. علي أن الشكاوي التي وصلتها.. أو التي اطلع عليه مراقبوها.. لا ترقي بأي حال إلي خروقات مؤثرة علي سلامة عملية الاستفتاء.. وقد انحصرت في تأخر فتح اللجان.. أو قاعدة بيانات الناخبين.. كما رصدت غرفة المتابعة بالمجلس القومي لحقوق الإنسان 30 شكوي لمحاولات توجيه الناخبين. وقلَّت شكاوي تتعلق بأحداث العنف والشغب إلي 12 شكوي فقط من الإجمالي البالغ 362 شكوي متنوعة علي مدي يومين.. ونبهت إلي مشكلة حقيقية في قاعدة الناخبين تحتاج إلي حل عاجل من قبل اللجنة العليا.. لمستها بنفسي والآلاف غيري.. الذين فوجئوا بتغيير اللجان وأماكن الإدلاء بالأصوات.. بمسافات بعيدة عن عناوينهم المسجلة بالرقم القومي.. ولعل هذا العامل يعد العامل الأساسي بالنسبة لظاهرة المتخلفين عن الذهاب والمشاركة في العرس الديمقراطي.. ناهيك عن الإجراء المتعجل.. بالنسبة للجان الوافدين بالقاهرة الكبري.. وألزم كل من يسكن بالمحافظات الثلاث في لجنته الأصلية.. رغم الظاهرة الطبيعية بالنسبة لاختلاف المحافظة التي يسكن فيها الناخب عن التي يعمل بها علي مستوي القاهرة الكبري.. الوعاء الرئيسي لما يقرب من 50% من الناخبين.
** والأمر الذي يفرح حقيقة.. أن هذه الملاحظات الموضوعية لاقت تجاوباً من اللجنة العليا. وأن تصويباً لقاعدة البيانات.. ليكون المكان قريبا ما أمكن لعنوان الناخب "مع توفر عدد المدارس" وكذلك قرار ان تكون اللجان في الدور الأول من المدرسة وليس الدور الرابع.. أو تخصيص لجنة خاصة للمسنين والمعاقين.. يؤشر إلي أن المشاركين في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة سيصلون إلي ارقام قياسية.. خاصة وقد ذاق الشعب ثمار الحرية والكرامة.. ويتطلع بكل قوة إلي استكمال التغيير والاصلاح الشامل.. يصنع مستقبله بسواعد الشباب وخبرة الشيوخ لا يخشي خفافيش الظلام.. أو اعداء الحرية.. أو المتآمرين علي مستقبله.. لأنه بعد النجاح بامتياز في الاختبار الثالث.. يعرف جيدا طريقه إلي غد.. آمن.. مستقر.. ينطلق بشئون الوطن إلي الأمام ويعزف أحلي الأنغام علي آلة الانتاج.

_اخصائى طارق العرابى مجلس مدينة ميت سلسيل __________
ماتمنيت البكاء يوما ولكن هم الزمان ابكانى




....تمنيت ان اعيش كما تريد نفسى






ولكن عاشت نفسى كما يريد زمانى

طارق العرابى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 1342
تاريخ التسجيل : 17/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eloraby.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

شكرا ايها الشعب العظيم :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى